festival activities

مهرجان الشيخ زايد يحطم 3 أرقام قياسية في "غيني...

مهرجان الشيخ زايد يحطم 3 أرقام قياسية في "غينيس" بأضخم عرض للألعاب النارية استمر 40 دقيقة متواصلة

الإمارات العربية المتحدة، أبوظبي،1 يناير 2022: سجل مهرجان الشيخ زايد ثلاثة أرقام قياسية جديدة في موسوعة "غينيس" للأرقام القياسية مع استقبال زوراه للدقائق الأولى من العام الجديد 2022 بأضخم عرض للألعاب النارية، والذي أضاء سماء منطقة الوثبة لمدة 40 دقيقة متواصلة بتشكيلات وألوان متعددة أبهرت الحضور.

وشهد مهرجان الشيخ زايد ضمن احتفالاته بالعام الجديد فعاليات واستعراضات استثنائية وحطم الرقم القياسي لأكبر عدد من الألعاب النارية من حيث الكمية والوقت والشكل والذي منح زواره تجربة استثنائية مع دخول العام الجديد.

وحرصت اللجنة العليا المنظمة للمهرجان على تقديم نسخة استثنائية من احتفالات المهرجان بالعام الجديد 2022 عبر حزمة من الفعاليات والعروض الفلكلورية والفنية العالمية تماشياً مع مكانة المهرجان الرائدة عالمياً ضمن أهم المهرجانات الثقافية والترفيهية العالمية.

وقدم المهرجان عرض الدرون الضخم الذي طاف سماء الوثبة بعنوان "WELCOME 2022" باستخدام 2022 طائرة درون والذي يعتبر الأول من نوعه في العالم، كما قدم لزواره حفلاً غنائياً على مسرح المهرجان أحياه "صوت الإمارات" الفنان عيضة المنهالي الذي قدم للجمهور مجموعة من أشهر أغانيه.

وشملت الاحتفالات فعاليات مميزة للأطفال تنوعت ما بين مسرحيات وعروض للسيرك أقيمت على مسرح الأطفال إلى جانب الألعاب الممتعة في مدينة الألعاب الترفيهية ومُنتجع الفرسان الرياضي وغير ذلك من الأنشطة والفعاليات الترفيهية.

كما قدمت أجنحة الدول المشاركة في المهرجان عروضا كرنفالية ترفيهية واستعراضات فنية وثقافية فلكلورية عالمية جابت ساحات المهرجان وأجنحته، وتركت الجمهور في مساحات مفتوحة من السعادة والبهجة، عبر الاستعراضات الفنية والفلكلورية العالمية التي حولت منطقة المهرجان إلى كرنفال فني عالمي احتفاءً بالعام الجديد 2022.

واستمتع زوار المهرجان بمشاهدة ألوان الفنون الشعبية التي تشتهر بها أجنحة الدول المشاركة من رقصات وموسيقى وأهازيج تقدمها فرق متخصصة على المسارح التي تم توزيعها على كل الأحياء وزاد من بهجتها وجمالها الأزياء الفلكلورية التي ترتديها الفرق الشعبية وتعكس ثقافة كل دولة وتراثها ويتفاعل معها الزوار بشكل كبير.

وحرصاً على سلامة الزوار، فقد نسقت اللجنة العليا المنظمة للمهرجان مع القيادة العامة لشرطة أبوظبي والجهات الأمنية المختصة لمتابعة وتسهيل الحركة المرورية في الطرق الرئيسية والفرعية المؤدية إلى منطقة المهرجان، لضمان انسيابية حركة السير بشكل آمن، حيث تم تخصيص طرق فرعية بديلة لمنع الازدحام المروري وتسهل حركة السيارات للوصول إلى منطقة المهرجان بكل سهولة وراحة، بالإضافة إلى تخصيص مواقف سيارات إضافية لاستيعاب أعداد أكبر من سيارات الجمهور، وكذلك توفير مواقف إضافية مزودة بخدمة سيارات كهربائية لنقل الزوار إلى بوابات المهرجان، والعودة بهم إلى مواقف سياراتهم بعد انتهاء زيارتهم للمهرجان.

كما خصصت اللجنة العليا المنظمة للمهرجان عدداً من الحافلات المجانية لنقل الجمهور ذهاباً وإياباً من محطة الحافلات الرئيسية في أبوظبي إلى منطقة المهرجان في الوثبة، من الساعة 3 ظهراً وحتى ما بعد منتصف الليل، وكذلك توفير خدمات طبية على أعلى مستوى، وزيادة عدد العيادات المتنقلة وسيارات الإسعاف، وتخصيص فرق صحة وسلامة لمتابعة الجمهور بشكل مستمر، بالإضافة إلى توفير أعداد كبيرة من المتطوعين وموظفي الخدمات الذين انتشروا في كافة أرجاء المهرجان، لتقديم كل سبل الدعم والمساعدة للزوار من أجل الاستمتاع بالفعاليات.

جدير بالذكر أن مهرجان الشيخ زايد يحرص منذ انطلاقته على نقل الموروث الفكري والثقافي للإمارات وإظهار ثراء تقاليدها وإبراز مدى تنوعها من خلال تنظيم حدث ثقافي عالمي المقاييس قادر على استقطاب مواطني الدولة والمقيمين والسياح والزائرين.